Kamis, 28 April 2011

Otopsi, Rekonstruksi, Pengawetan Mayat


Deskripsi Masalah

 Untuk menyilidiki suatu kasus kriminal tertentu, pihak keamanan bersama ahli medis melakukan beberapa hal di antaranya OTOPSI (pembedahan mayat untuk bahan penyilidikan akibat kematian korban) dan REKONSTRUKSI (reka ulang) untuk memastikan tindak kriminal pelaku. Bahkan dalam kasus tertentu pihak terkait kadang-kadang harus melakukan pengawetan mayat korban dengan bahan pengawet seperti formalin dan sejenisnya untuk kepentingan penyilidikan sehingga penguburan mayat bisa tertunda dari waktu yang seharusnya.
Fenomena semacam ini memunculkan wacana baru dalam perspektif fiqih, karena di satu sisi kehormatan mayat harus dijaga dari hal-hal yang menghinakannya dan penguburan mayat hendaknya disegerakan serta dalam rekonstruksi, penyebarluasan kejelekan seseorang adalah sesuatu yang dilarang, sedangkan di sisi yang lain pihak keamanan membutuhkan data-data untuk kepentingan identifikasi dan penyilidikan kasus.                                                                        ( MWC-NU Tlanakan)

Pertanyaan:
a.       Bagaimana hukum melakukan OTOPSI dalam kasus-kasus kriminal sebagaimana deskripsi di atas?

Jawaban :
Hukumnya boleh dengan syarat antara lain tidak melebihi kadar kebutuhan penyilidikan dan hak-hak ahli waris tidak diabaikan.

Referensi :
1.      Fiqh al-Islamy, Juz III, Hal. 521-522
2.      Fiqh al-Nawazil, Juz II, Hal. 46-47
وعبارته :
1.    وأجاز الشافعية شق بطن الميتة لإخراج ولدها –الى ان قال- وبناء على هذه الآراء المبيحة يجوز التشريح عند الضرورة اة الحاجة بقصد التعليم لأعراض طيبة أو لمعرفة سبب الوفاء واثبات الجناية على المتهم بالقتل ونحو ذلك لأعراض جنائية اذا ناية –الى ان قال- وعلى كل حال ينبغى عدم التوسع فى التشريح لمعرفة وظائف الأعضاء وتحقيق الجنايات والإقتصار على قدر الضرورة او الحاجة وتوفير حرمة الانسان الميت وتكريمه بموارته وستره وجمع أجزائه وتكفينه واعادة الجثمان لحاله بمجرد الانتهاء من تحقيق الغاية المقصودة. (الفقه الاسلامي، جـ 3، صـ 521-522)
2.    وهذا الجواز –عند من قال به- فى ضوء الشروط الأتية: 1. أن يكون فى الجناية متهم، 2. ان يكون علم التشريع لكشف الجريمة بلغ الى درجة تفيد نتيج الدليل كالشأن فى اكتشاف تزوير التوقيعات والحطوط، 3. قيام الضرورة التشريح بأن تكون أدلة الجناية ضعيفة لا تقوى على الحكم بتقدير القاضى، 4. أن يكون حق الوارث قائما لم يسقطه، 5. أن يكون التشريح بواسطة طبيب ماهر، 6. إذن القاضى الشرعي، 7. التأكد من موت من يراد تشريحه لكشف الجريمة الموت المعتبر شرعا. (فقه النوازل، جـ2، صـ 46-47)


b.      Bagaimana hukum mengawetkan mayat dengan formalin dan sejenisnya untuk kepentingan penyelidikan atau lainnya?

Jawaban :
Mengawetkan mayat dengan bahan pengawet diperbolehkan apabila bahannya terbuat dari barang suci, dengan ketentuan:
·         tidak mengganggu kehormatan mayat seperti melebihi kadar kebutuhannya.
·         ada hajat yang dilegalitas syar’i seperti tersebut dalam deskripsi masalah di atas.

Referensi :
Iqna', Juz I, Hal. 176
وعبارته :
ويكون فى اول غسله سدر او خطمي وفى اخره الذي يكون وترا شيئ من كافور تقوية للجسد ومنعا للهوام والنتن وهو مندوب فى كل غسلة الا انه فى الاخرة اكد (اقناع، جـ 1، صـ 176)


c.       Bagaimana hukum menunda penguburan mayat korban dengan alasan penyilidikan kasus tertentu?

Jawaban mengekor ke sub (b)

d.      Bolehkan pihak keluarga korban menolak Otopsi karena kadang-kadang organ tubuh mayat bagian dalam diambil oleh pihak yang tidak bertanggungjawab?

Jawaban mengekor ke sub (a)

e.       Bagaimana hukum REKONSTRUKSI kasus yang biasanya ditonton orang/disiarkan di media massa?

Jawaban :
Rekonstruksi hukumnya boleh bahkan ada yang wajib dengan syarat pelaksanaannya tidak ada hal-hal yang bertentangan dengan syara’ seperti membuka aurat dan sebagainya. Sedangkan mempertontonkan/menyiarkannya  tidak boleh kecuali ada tujuan yang dibenarkan syara’ seperti untuk tujuan agar dengan hal tersebut dapat menjauhkan masyarakat dari perbuatan itu.

Catatan Mushahhih:
Membuka/menyebarkan aib orang lain baik melalui media massa atau lainnya hukumnya haram, kecuali jika tidak dinyatakan orangnya atau mereka tergolong orang yang boleh dibuka rahasianya menurut syara’ seperti kafir harby atau orang fasiq yang menampakkan kefasikannya.

Referensi :
1.      I’anah al-Thalibien, Juz iv, Hal. 338 dan 284
2.      Is’ad al-Rafiq, Hal. 72
3.      Syarah Sullam al-Taufiq, Hal. 68
وعبارته :
1.    ويسن للزاني ككل مرتكب معصية الستر على نفسه بأن لا يظهرها ليحد او يعزر لا ان يحدث بها  تفكها او مجاهرة فان هذا حرام، (قوله فإن هذا حرام) اي التحدث بالمعصية تكفها او مجاهرة حرام قطعا وخرج بالتحدث بذلك التحدث لا لذلك بل ليستوفي منه الحد الذي أو جبته المعصية فهو ليس بحرام بل خلاف السنة فقط كما علمت (قوله بأن لا يظهرها) اي المعصية وهو تصوير للستر المسنون (قوله ليحد او ليعزر) علة لإظهار المنفي فهو إذا أظهرها يحد أو يعزر ويكون مسنونا (قوله أن لا يتحدث بها) معطوف على أن يظهرها والمعنى عليه يصور الستر بعدم إظهارها ولا يصور بالتحدث بالمعصية الخ. وهذا أمر معلوم فلا فائدة فى نفيه وعبارة التحفة لا أن يحدث بها بزيادة لا النافية بعد أن وهي ظاهرة وذلك لأن معناها أن الستر المسنون لا يصور بعدم التحدث بها تفكها أو مجاهرة إذ يفيد حينئذ أن عدم التحدث بها سنة وأن يتحدث خلاف السنة فقط مع أنه حرام قطعا إذا علمت ذلك فلعل فى العبارة إسقاط لفظ لا من النساخ تأمل اهـ (اعانة الطالبين، جـ4، صـ 338)
2.    وهي اي الغيبة ذكرك ولو بنحو اشارة غيرك المحصور المعين ولو عند بعض المخاطبين بما يكره عرفا (قوله ولو بنحو اشارة) دخل تحت نحو الغمز والكتابة والتعرض (قوله غرك)والمراد بالغير ما يعم المسلم والدمى –الى ان قال- واما الحربي فليس بمحرم (قوله المحصور المعين) وخرج بذلك غير المعين كان يذم البخلاء او المتكبرين او المرائين وان يتعرض لهم بالتنقيص من غير تعيين اهد منهم فهذا لا يعد غيبة –الى ان قال- (واعلم) ان اصل الغيبة الحرمة وقد تباح لغرض صحيح شرعي لا يتوصل اليه الا بها وينحصر فى ستة اسباب وقد تقدم الكلام عليها لكن يحسن ذكرها هنا ايضا وهي التظلم فلمن ظلم بالبناء للمجهول ان يشكو لمن يظن ان له قدرة على ازالة ظلم او تخفيفه والاستعانة على تغيير منكر يذكره لمن يظن قدرته على ازالته –الى ان قال- وتحذير المسلمين من الشر ونصحهم كجرح الرواة والشهود والتجاهر بالفسق فيجوز ذكر المتجاهر بما تجاهر به دون غيره (اعانة الطالبين، جـ 4، صـ 284) وكذا فى اسعاد الرفيق، صـ 72
3.    قال الغزالى وحد النميمة كشف ما يكره كشفه سواء كان الكشف بالقول او بالكتاب او بالرمز او بالايماء –الى ان قال- بل حقيقة النميمة افشاء السر وهتك الستر عما يكره كشفه بل كل ما رآه الإنسان من احوال الناس فينبغى ان يسكت عنه الا فى حكايته فائدة لمسلم أو دفع لمعصية اهـ (شرح سلم التوفيق، صـ 78)

Keterangan Tempat Pelaksanaan:
1.      Pembahasan soal poin a-d di Kediaman KH. AS’AD ABDULLAH, Desa Ambat, MWC NU Tlanakan, Hari Sabtu (Malam Ahad), Tgl 23 Jum. Awal 1428 H/09 Juni 2007 M.
2.      Pembahasan soal poin e di kediaman Ust. H. AHMAD SYAFI’IE, Desa Bettet, MWC NU Kota Pamekasan, Hari Sabtu (Malam Ahad), Tanggal 30 Jum. Akhir 1428 H/14 Juli  2007 M.

Artikel Yang Berhubungan



Tidak ada komentar:

Poskan Komentar